تحميل كتاب أقوم قيلا pdf

ملكية عامة

هذا الكتاب ملكية عامة نُشر برخصة المشاع الإبداعي، معاينة الكتاب أو تحميله للإستخدام الشخصي فقط و أي صلاحيات أخرى يجب أخذ إذن من المؤلف

سلطان موسى الموسى
سلطان موسى الموسى
( 0 )
( 296 )

أقوم قيلا

أقوم قيلا
تاريخ الإنشاء :
28-10-2014
حجم الكتاب :
35.89MB
امتداد الكتاب :
pdf
قراءة الكتاب

وصف الكتاب

أقوم قيلا، عنوان كتاب مقتبس من القرآن الكريم في سورة المزمل، فما تراه يقصد به، ومالذي يحيل إليه مضمون الكتاب؟

ملخص كتاب أقومُ قيلا :

يقول الكاتب: كنت في لندن عندما تعرضت للموقف الذي غيّر حياتي... تحديداً حين التقيت برجلٍ من المغرب العربي في حديقة الهايد بارك الشهيرة... سلم علي ورحب بي رغم صغر سني وقتها مقارنةً به... فقد كنت في الثامنة عشرة من عمري بينما كان هو في عمر أبي تقريباً وكان هو أول ملحد التقي به.."

في كتاب أقوَمُ قيلا، يرتكز الكاتب في متنه على الاستعانة بما هو أقوم الأقوال، القرآن الكريم، من أجل التدبر في تفاصيل الحياة الانسانية وغمارها عبر احدى عشر فصلا مختلفا تناول فيها الكتاب أحاديث حول الإلحاد والتفكير الوجودي، والتوجهات الدينية المتطرفة وحجج الديانات الأخرى وكثير من المواضيع التي رأى فيها الكاتب سراطا مستقيما يسير على نهج كتاب الله ويمضي نحو نوره بما هو أقوم قيلا.


تضمن الكتاب أيضا الكثير من القضايا الفلسفية والشكوك الغربية والمعتقدات التي تشكك في ثوابت الدين الاسلامي محاولا التفصيل فيها بالحجة والمنطق وبأسلوب سلس بعيدا عن التعقيد والوعظ الجاف.

عناوين الفصول:

  •       الفصل الأول: حقيقة وجود الإله
  •       الفصل الثاني: قراءة في شخصية إبليس
  •       الفصل الثالث: زميلتي المسيحية
  •       الفصل الرابع: لماذا الله هو الحق بين الآلهة
  •       الفصل الخامس: بين غرائب القرآن وعجائبه
  •       الفصل السادس: رحلتي إلى الفاتيكان
  •       الفصل السابع: يومٌ مع صالح
  •       الفصل الثامن: أم مُحجن
  •       الفصل التاسع: ونفسٍ وما سواها
  •       الفصل العاشر: حقائق وظواهر طبيعية وأخرى خارقة
  •       الفصل الحادي عشر: البقرة والعزيز والتابوت.

اقتباسات:

“أنا شخصيا لا أصف من تختلف آراؤه مع تقدم الأيام "بالمتناقض" .. بل إني أعلم جيدا بأنه بحث وتأمل أكثر فوجد أن ما يلبي احتياج عقله في الفهم أمر مغاير لما كان يعتقده في الماضي”

الذي لا أراه صحياً على الإطلاق هو إعلان أي ملحد الحرب على المؤمنين ومناهضة الأديان والاستبسال في دحض وجود الله وكأنه جعل من موضوع إلحاده وسيلة تجارية لا علاقة لها بالبحث عن الحقيقة، فتجد في أسلوبه الكثير من التعالي والادعاء بأنه حليف العلم وبأن المؤمنين متخلفون ويتبعون الخرافات وكأنه يستند على حقيقة علمية 

وللرد على الشبهات يجب أن ندرك أولًا أن هناك احتمالين في دراسة حدوث أي خطأ، الاحتمال الأول أن يكون موجودًا بالفعل أما الاحتمال الآخر فهو أني قد أكون أنا من صنعت الخطأ في رأسي و بفضل الإيحاء الذاتي آمنت فعلًا بوجود هذا الخطأ إما لجهل مني أو لقصور في نظري و ضعف مصدر المعلومة، وهذا ما حدث بالفعل ما يظنه أتباع الديانات الأخرى من المسيحين و اليهود أخطاء قرآنية يباركها لهم الملحدون.”

الملكية الفكرية محفوظة للكاتب
في حالة وجود اي مشكل في الكتاب يرجي التبليغ عنه من خلال التواصل معنا