تحميل رواية كلمة الله pdf

ملكية عامة

هذا الكتاب ملكية عامة نُشر برخصة المشاع الإبداعي، معاينة الكتاب أو تحميله للإستخدام الشخصي فقط و أي صلاحيات أخرى يجب أخذ إذن من المؤلف

أيمن العتوم
أيمن العتوم
( 0 )
( 97 )

رواية كلمة الله

رواية كلمة الله
المؤلف :
أيمن العتوم
تاريخ الإنشاء :
19-08-2015
حجم الكتاب :
14.20MB
امتداد الكتاب :
pdf
قراءة الكتاب

وصف الكتاب

تحوّلت كلمة الله التي ألقاها في الأرض من سبيل تنبثق من خلالها أسمى معاني الإنسانية إلى درب يحرق الأرواح الطاهرة الباحثة عن يقين يرضيها بفعل فساد التأويل البشري والجماعات المنساقة وراء إيمان أعمى يحرق القلوب ..!!

رواية كلمة الله للكاتب الأردني أيمن عتوم من الروايات التي تدخلك في درب واسع من الجدل مع النفس والآخر، جدل مبدأه الرفض القاطع لكل أنواع القهر والتسلط، وتفتح آفاق لعقلك من أجل البحث للوصول إلى يقين ترتضيه نفسك وتطمئن إليه، فاليقين المرتكز على الفهم يوصلنا في نهاية المطاف إلى الإيمان الواعي الذي يأخذنا إلى تقبل الآخر باختلافه وإقامه نقاش متساو من أجل الوصول إلى حقيقة الأشياء بزواياها المختلفة، ليسود السلام فلا غالب ولا مغلوب، فقط العدل يسود، والمعاملة تحكم، وحرية اختيارك تتحمل عواقبها وحدك..!!
يفتح أيمن عتوم في رواية كلمة الله ملفات شائكة ربما يحاول الجميع تجنبها رغم أنها تتحكم في مصائرنا جميعاُ، بها نعيش وبقوانينها نحتكم، أيمن عتوم ها هنا يفتح الباب على مصرعيه لمناقشة معضلة التعصّب الديني تلك القضية الموغلة في القدم المستمرة في الاستفحال، حتى تحوّلت غلى عادة دفينة تضمرها النفوس وتمارسها على أقرب الأقربين، فربما تجد مسلماً أو مسيحياً يتظاهر بالتسامح وتقبل الآخر طالما يمشي بمفرده، وما أن يجتمع بالأنصار تجده أشدهم تعصباً وتهيجاً للنفوس.
في رواية كلمة الله يحكي عتوم بلغته الراقية وتراكيبه المحكمة، وأسلوبه السلس الأخّاذ الذي يميزه دوماً حكاية "بتول" تلك الشابة المسيحية التي تركت بيتها من أجل إكمال تعليمها الجامعي، لتسوقها الأقدار إلى التعرف على الشاب "صالح" مسلم الديانة، بينما من الطرف الآخر تتعرف على "مراد" ذلك الشاب المُلحد وتشهد مناظرته مع "صالح" تلك المناظرة التي تقلب حياتها رأساً على عقب، ومن لم شمل تلك الثلاثية التي قلما تجتمع، تبدأ الأحاديث والمفارقات وتبلغ عقدة الرواية مبلغها.
"بتول" تبحث عن الله داخل نفسها، تحاول الشعور بكلمته في عمقها عن يقين تام، ولكنه تخشي الإفصاح، وما أن التقت بصالح، تنفجر تلك الشكوك والتساؤلات، لتبدأ حوارها المفتوح معه حول الديانة المسيحية والإسلامية، تتخللها نقاشات فلسفية ودخول في مناظرات مصغرة هادئة رزينة، وكأن العتوم يريد أن يؤكد أن بالحوار الهادئ المتزن فقط تتجلى الحقائق ويهتدي الإنسان ويتخلص من سطوة الإيمان الكاذب التي تفرضه علينا – أحيان كثيرة -  العادات والتقاليد والموروثات العمياء، ومن خلال تلك النقاشات، ووقوفها شاهد على مناظرة ذلك الأخير مع مراد الملحد تعتنق الإسلام راضية مرضية إلا أن الآخرين لهم رأي آخر..
النقاش الفلسفي والموازنات العميقة وعلم الأديان المقارن لم يكن هدف العتوم الوحيد في رواية "كلمة الله"، فبعد إسلام بتول، يظهر الوجه الآخر، وجه التعصب والتسلط، حيث ستقتل بتول على يد أبيها، بدعوى أنه يغسل عاره، وسيموت "صالح" بعد أن تنهش جسده الذئاب، وسيقتل مُراد بدم بارد من قبل بعض المتشددين.
إذاً لا أحد ينجو ممن اتخذوا صوت العقل منطقاً لهم في رواية "كلمة الله"، رغم أنهم لم يدعوا إلى أذى أو إثارة حرب، ذنبهم الوحيد أنهم أرادوا أن يجدوا الحقيقة بحرية بعيداً عن اتباع كلمات لا يفهمون لها معنى بدون علم أو بحث..
في رواية كلمة الله يريد الدكتور أيمن عتوم أن يبين لنا أنه لا سبيل لإقامة العدل في الدنيا إلا بتقبل الآخرين، وفتح مجالاً للمحاورة .. محاورة قائمة على المقارنة والموازنة والاعتراف بالخطأ والتصديق على الصحيح، فجميع الديانات تنبذ التعصب وتحرم الحرب والقتال إلا في حالة الاعتداء، أما غير ذلك فباب النقاش مفتوح، وكلمة الله والله واحد، لذا فهناك طريق واحد يوصلنا إليه، وذلك الطريق لن نعثر عليه إلا بالتدبر والإدراك، المناقشة والحوار، وعندما تتجلّي الحقيقة فليختر كل منا ما يشاء دون ضرر أو ضرار فالله وحده هو الوكيل بالحساب، وكل ما علينا هو التعايش سوياً بالمعروف ناصحين وللآخر متقبلين.

الملكية الفكرية محفوظة للكاتب
في حالة وجود اي مشكل في الكتاب يرجي التبليغ عنه من خلال التواصل معنا